ندوة حول تقييم تجارب المهاجرين

ما هي مكانة المهاجرين واللاجئين في المجتمع، وماهو الدعم المستدام الذي يقدمه المجتمع الأهلي والجهات الرسمية؟

كجزء من اليوم العالمي للمهاجرين، تنظم جمعية “خمسة” بالتنسيق مع جمعية “التعاون الفرنسي السوري”، ندوة لتقييم تجارب اللاجئين، بهدف الوقوف على وجهات النظر المتعددة بهذا الخصوص.

الندوة تقام في 14-12- 2016- الساعة 18:30

وفي سياق عنوان “هل يمكن لسياسات الهجرة أن تساهم في إبداع وتقدم المهاجرين؟”
واستناداً إلى التجارب الحياتية اليومية والفنية والرياضية، ندعو الضيوف لمشاركة تجاربهم الخاصة والتأكيد على ما أضفت تجربة الهجرة على شخصياتهم.

وللإجابة عن سؤال كيف بإمكان المهاجرين واللاجئين إيجاد موقع ومكانة لهم في المجتمع؟، فإننا ندعو اللاجئين والسياسيين والأخصائيين الاجتماعيين، للمشاركة في هذه الندوة لتبادل وجهات النظر حول تجارب المهاجرين وطرق اندماجهم في المجتمع، بما أنهم اختاروا الإقامة هنا. حيث تتمحور العقبات الرئيسية بكيفية الاندماج وتقييم مساهمة الأثر المتبادل للمهاجرين، لبناء مجتمعات متضامنة وتعزيز الصداقة بين الشعوب.

اليوم العالمي لحقوق المهاجرين هو أيضاً فرصة لتذكر اللاجئين والمهاجرين الذين قضوا أثناء محاولاتهم الوصول إلى أوروبا إثر رحلات شاقة عبر الصحارى والبحار.

هذا ولا تعد الهجرة ظاهرة دورية، وإنما هي هيكلية مجتمعية تنتجها أسباب ديموغرافية واقتصادية وسياسية في معظم الأحيان، حيث تشير الدراسات إلى الدور الإيجابي الذي تلعبه الهجرة في تطوير كل من البلاد المضيفة والأصلية، وتؤكد على كونها عاملاً هاماً في نقل قيم الديمقراطية والحرية.

“الحق في الهجرة حق أساسي في عالم معولم”

وفقاً للإعلان العالمي لحقوق الانسان. (الأمم المتحدة 1948). والذي يؤكد على حق على حق كل شخص في مغادرة أي بلد بما في ذلك بلده، وفي العودة إليه.( المادة 13).