أكثر الوسائل فاعلية في تعلم اللغة الفرنسية ذاتياً١

تم نشر هذه المقالة بالتعاون مع مدونة أراجيك

تشكل اللغة الفرنسية واحدة من أهم اللغات الحية في عالمنا، يستخدمها يومياً ما يزيد عن ٢٠٠ مليون، ويتكلمها ما يزيد عن ٢٧٠ مليون إنسان في مختلف قارات الأرض. تعتبر هذه اللغة واحدة من اللغات الرسمية المستخدمة في منظمة الأمم المتحدة كما يستخدمها ما يقارب من ٧٠ مليون طالب سنوياً مما يجعلها واحدة من أهم اللغات المفتاحية في مجالات البحث العلمي والعمل. تمتاز هذه اللغة بحضور خاص في عالم الثقافة فلطالما كانت لغة صالونات أوروبا في عصر النهضة كما اجتذبت العديد من الأدباء العالميين وأغرتهم للكتابة فيها رغم عدم كونها لغتهم الأم.

تتباين الألوان حسب درجة حضور اللغة الفرنسية في البلد.
تتباين الألوان حسب درجة حضور اللغة الفرنسية في البلد.

سنحاول في هاتين المقالتين أن نعرفكم على أفضل أساليب تعلم اللغة الفرنسية، ولا بد من الانتباه أننا سنحصر تركيزنا على التطبيقات المتوفرة على شبكة الإنترنت، مما يمكن استخدامه على حاسبك الشخصي أو على جهازك الجوال، بهدف تعزيز القدرة على التعلم الذاتي لمن لديه الرغبة والإرادة لتعلمها.

مناهج مفتوحة المصدر:

انطلقت منذ العديد من السنوات فكرة التعليم الالتكروني والجامعات مفتوحة المصدر، فأصبح بإمكان متصفحي الانترنت تعلم الكثير من المواد والاختصاصات عبر الالتحاق بمنصات التعليم المفتوح والجامعات الافتراضية كموقع coursera العالمي أو موقع رواق العربي و غيرها.

في فرنسا، يوجد العديد من هذه المنصات، وتتباين في درجة تفاعليتها وفي رسميتها وشمولية مناهجها. يعد موقع الجامعة الفرنسية الرقمية FUN-MOOC أحد أشهر هذه المنصات ويقدم العديد من المسارات الدراسية لتعلم اللغة الفرنسية بأسلوب احترافي، شامل وتفاعلي.

يمثل هذا الفيديو الترويجي مقدمة لمسار تعلم اللغة الفرنسية للوصول إلى مستوى A2، والذي يتطلب طلاباً ممن قضوا ما يقارب من ٨٠ إلى ١٠٠ ساعة في دراسة الفرنسية.

يبدأ هذا المسار في نهاية الشهر الحالي ويتطلب من المتعلم قضاء ساعتين أسبوعياً، ويهدف إلى تحسين مهارات الاستماع والكتابة والقواعد وغيرها عبر تقديم مجموعة من الدروس التي تقوم على تقديم رؤية مختلفة للعاصمة الفرنسية، باريس. وقد قام معهد الأليانز الشهير بتأليف هذا المسار، وسيقوم مجموعة من الأساتذة المختصين بتدريسه والإشراف عليه.

ويوجد مناهج أخرى تستهدف الطلاب الراغبين في إتقان أكثر المستويات شيوعا في تعلم اللغة الفرنسية. هذا وتتم إضافة العديد من هذه المسارات وفقاً لتاريخ انطلاقها.

إحدى مساوئ هذا الموقع هو عدم قدرة المتعلم على تصفح الدروس والاستفادة منها خارج توقيت تدريسها ومحدودية قدرته على الاستفادة منها مالم يكن مسجلاً في المسار وملتزماً بدروسه. لتفادي هذه المشلة يمكن الالتحاق بمسارات تقدمها مواقع أخرى كموقع مباردة التعليم المفتوح التي تقدم العديد من المسارات في مختلف المجالات، بما فيها تعلم اللغة الفرنسية. ففي هذا الموقع تجد مسارين لتعلم الفرنسية للمبتدئين، الأول يمكنك من التعرف على أساسيات اللغة وعلى تطبيقاتها في الحياة العملية، والثاني يساعدك على صقل ما تعلمته وتطويره عبر مجموعة متكاملة من الدروس والتمارين التفاعلية.

مواقع شاملة ومفيدة:

تتوفر شبكة الانترنت على عدد كبير من المواقع التي تساعد على تعلم الفرنسية، قد تكون هذه المواقع أقل احترافية وشمولاً من المناهج سابقة الذكر إلا أنها تساعد الطلبة على تحسين مهاراتهم اللغوية عبر تقديم التمارين الشاملة والمدروسة لجوانب متعددة من اللغة الفرنسية. فموقع bonjour de france يمتاز بوفرة التمارين والدروس وبتصنيفها وفقاً لمستواها من حيث الصعوبة ومن حيث المحتوى ومن حيث الجانب اللغوي الذي تتناوله. كما يمتاز بامتلاكه واجهة جذابة للتمارين وبتفاعلية هذه التمارين. موقع francais facile لا يمتلك نفس الواجهة الجذابة التي تميز الموقع السابق إلا أنه أحد أكبر بنوك التمارين لتعلم الفرنسية. قد لا يعجبك الموقع في البداية ولكن حاول أن تتآلف مع واجهته المزعجة كي تكسب القدرة على تمرين نفسك بشكل لا ينتهي :(

ولكن أكثر المواقع إفادة على هذا المستوى هو موقع TV5 Monde فهذا هو الموقع الرسمي للقناة الفرنسية الرسمية والممولة حكومياً المخصصة للتعريف بفرنسا وبالعالم الفرانكوفوني على شاشة التلفاز. يتضمن موقع هذه القناة قسماً خاصاً بتعلم اللغة الفرنسية ويقدم العديد من التمارين لفهم المحتوى المكتوب والمسموع عبر عرض موادها الإخبارية من تقارير وريبورتاجات وطرح الأسئلة وتقديم التمارين التي ترتبط بهذا المحتوى وفقا لمستوى الصعوبة.

فهذا التمرين على سبيل المثال يتطرق إلى حكم الإعدام وتاريخ إلغاءه في فرنسا وسياقات هذا الإلغاء، وقد تم طرح هذا التمرين في هذه الفترة بمناسبة اليوم العالمي لإلغاء حكم الإعدام، وقد تجد تمريناً آخر، مخصص لمستوى مختلف، يتناول الانتخابات الرئاسية في أمريكا نظراً لكونها جزء أساسي من أخبارنا هذه الفترة. هذه الطريقة في التقديم تمكنك من مواكبة ما يحدث، ومن فهم ذهنية الجمهور في فرنسا وأهم ما يجري فيها وما يجتذب حمهورها.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي هذا الموقع على مكتبة رقمية غنية بأهم وأشهر الكتب الفرنسية مفتوحة المصدر بصيغ مكتوبة مسموعة، والتي تمكنك من تطوير مهاراتك في القراءة والاستماع ومن التعرف على الأعمال التي أسست للثقافة الفرنسية السمعة التي تحظى بها.

بعض الجوانب التي يمكنك الاستفادة منها عبر موقع podcastfrancaisfacile
بعض الجوانب التي يمكنك الاستفادة منها عبر موقع podcastfrancaisfacile

قد يتطلب تصفح هذه المكتبة الرقمية مستوى متقدم نسبياً في الفرنسية للاستفادة مما تقدمه، ولكن موقع podcast francais facile يوفر مصدراً غنياً آخر للنصوص البسيطة ومتوسطة الصعوبة. وأهم ما يميزه هو تقديم هذه الحوارات والمقالات بمختلف الصيغ الرقمية بحيث تتمكن من المواكبة بين القراءة من النسخة النصية والاستماع عبر النسخة الصوتية. كما يتوفر هذا الموقع على العديد من التمارين المتطورة والجذابة التي تتناول جوانب معينة من اللغة الفرنسية بأسلوب رشيق وممتع.

يحتوي موقع TV5 Monde أيضاً على قسم للتدريب على الإملاء وقسم آخر للتعرف على امتحان ال TCF والتدرب على امتحاناته بالإضافة للعديد من الألعاب المفيدة والقواميس وأقسام أخرى مخصصة لمن يريد تعليم الفرنسية.

مواقع وتطبيقات مركّزة

بالإضافة إلى هذه المواقع الشاملة والاحترافية، تشتمل شبكة الانترنت على العديد من المواقع وتطبيقات الجوال التي تساعدك على تطوير مهارات معينة. فموقع وتطبيق duolingo يشكل بداية ممتازة للتعرف على الفرنسية عبر تعلم المفردات الأساسية والجمل المفتاحية التي تحتاجها كبداية، ,ويمتاز هذا التطبيق بأسلوب ممتع يحوّل تعلم اللغة إلى ما يشبه ألعاب الجوال المسلية. على الرغم من توفر تعلم الفرنسية للناطقين بالعربية، إلا إن تعلمها باستخدام الانكليزية ستساعدك على الحصول على منهاج أمتن وأفضل. يوجد هذا التطبيق في أغلب المنصات الالكترونية الشائعة Android و IOS، كما يمتاز موقعه على الشبكة ببساطة ومرونة عالية.

يوجد العديد من التطبيقات الأخرى المشابهة، والتي تمكنك من تحويل جوالك إلى منصة فعالة لتعلم الفرنسية، كتطبيق Babel، وتطبيق 7 jour Lite الذي تقدمه قناة TV5 Monde سابقة الذكر، كما تقدم نسخة مدفوعة من هذا التطبيق مع محتوى أغنى وأشمل.

قواميس

يوجد الكثير من القواميس المجانية والمفيدة، التي تساعدك على إيجاد معاني المفردات ولفظها وإعرابها وجنسها. يستخدم الكثيرون في البداية قواميس شعبية، كقاموس Google Translate وقاموس المعاني. تحتوي هذه القواميس على واجهات سهلة وبسيطة ولكنها تخلو من الدقة والتفصيل. فخدمة Google Translate تعتبر خدمة فقيرة من الناحية النظرية واللغوية إلا أن بساطتها تجتدب الكثيرين. إذا أردت استخدام هذه القواميس فتأكد من استثمار كافة ميزاتها. حيث يمكنك الاستفادة من ميزة الصوت في خدمة جوجل السابقة للحصول على تمرين ممتاز عبر جعل الخدمة تقرأ جملة أمامك لتعيدها بعد الاستماع إليها والاستفادة من الدقة في اللفظ التي توفرها هذه الخدمة.

capture-decran-2016-10-12-a-00-08-07

تمتاز هذه الخدمة أيضا بعلامة النجمة التي تظهر تحت النص وبالضغط عليها فإنك ستتمكن من إضافة هذا النص إلى قاموسك الخاص على الخدمة، والذي يمكنك الوصول إليه عبر النقر على زر النجمة المستقل في التطبيق. مع هذا التطبيق، يجب أن تكون حذرا عند ترجمة الاصطلاحات والتعابير والجمل والنصوص الطويلة نظراً لعجزه عن تقديم حلول متينة. ونظرا لطريقة عمله الاحصائية المعقدة فإنه من الافضل أن تترجم النصوص والتعابير من وإلى الفرنسية معتمداً على لغةأكثر انتشاراً  من العربية في عالم الويب كالانجليزية.

 

في حال كان مستواك في الفرنسية متقدم نسبياً، من الأفضل استخدام قاموس فرنسي-فرنسي كقاموس Larousse الشهير, كما يمكنك الاستفادة من خدمات لغوية متكاملة كهذه الخدمة المقدمة من مجموعة المنظمات البحثية المتخصصة في اللغويات والتي تسمح لك باستكشاف كل أبعاد المفردة واستخداماتها. وللحصول على تصريف الأفعال يمكنك اللجوء إلى المواقع المتخصصة في هذه الخدمة كهذا الموقع ذو الواجهة البسيطة.

موارد أخرى

ولابد لنا في هذه المقالة من ذكر الدروس الكثيرة المتوفرة على موقع يوتيوب كالدروس التي يقدمها Vincent أو Pierre أو الدروس المتميزة التي يقدمها موقع Francais Authentique على قناته على يوتيوب أو الدروس المميزة ل French in  actionالتي تم أنجازها بإشراف جامعة ييل الأميركية الشهيرة وغيرها من القنوات المخصصة لتعليم الأطفال.

يمكن لمواقع وتطبيقات ك projet-voltaire و bon patron أن تساعدك على تحسين مهاراتك في الإملاء وفي الكتابة، ولكن إن كانت الفرنسية لغة تستخدمهاً يومياً في مراسلاتك ودراستك فعليك بكل تأكيد استخدام تطبيق antidot الذي يحتوي على مجمل المعرفة اللغوية الفرنسية المؤرشفة حاسوبياً في قاموسه ويساعدك من خلال خدمته للتصحيح الإلكتروني على الحصول على نصوص مضبوطة إملائياً ونحوياً وتحريرياً وأسلوبياً بطريقة يصعب على الكثير من الفرنسيين إنجازها!